جيم.

.

مرحبًا، أنا أنفال.. طالبة الأشهر الأخيرة في قسم علم الاجتماع، لن أكون هنا أنفال بشكلٍ مجرّد، بل سيظهر ظِلّ تخصصي عليّ بشكل مكثف.

في الأيام الأولى لمرحلتي الجامعيّة تساءلت كثيرًا عن أحقيّة أن أستمر في مجال لم أرغبه.. كنت أردد على مسامع الذين من حولي أن: “كيف لشخص يكره الناس أن يدرُس الناس” ولا أخفيكم أني كنت فعلاً ممتعضة من المجتمع جدّا..
القسم الذي كنت أرغب به أغلق أبوابه من دوني تاركًا لي لحظة هائلة وفارغة من الحياة، عبأتها كلها بالدموع، ولا أكذب إن قلت أن بكائي في ساحة خلفيّة لكليتي حين تعثّرت محاولاتي استغرق ساعتين على وجه التقدير.. استهلكت فيها كل الماء الذي بحوزتي كي أجفف الدهشة التي لم تستطع أن تجفّ.

عدت مرّة أخرى لنفسي قائلة: هل المحاولة في مكان لم يفسح المجال لك؟ أم مكان لم تفسحي المجال له؟ وتركت كل هذه التساؤلات غارقة في نوم طويلٍ جدّا خلت أنني لن أنهيه.

الغدّ كان مختلفا، شبيهًا بالميلاد.. شيء مّا يشبه الجنين الرقيق تحرك في جوفي، فعليّا، شيء مّا تغيّر من الأمس إلى اليوم.. تاركة كل الفراغ الكبير الذي سقطت فيه، كأنني لم أسقط حتى، نسيت أنني سقطت.. وبتُّ أمشي مطمئنة في الممرات، خِلتُ الكليّة أكثر حميمية من أمس، والمحاضرات بدت شيّقة، المعلومات مبهرة بالنسبة لي.. صوت الأستاذات كان قريبًا لمسمعي، قريبًا جدّا، أخجل من كل كلمة تُهمس قريبًا منّي توحي بالملل.. كأنني المسؤولة عن كل الذين تجاوز المكان مداركهم..

اليوم أنا هنا، بكل الأيام التي قضيتها أشعر بأن العلم يأتيني ولا آتيه، آثرتُ أن أكمل نهاية المرحلة الجامعيّة الورقيّة بمرحلة ذات صوت.. لأخبركم بكل ما ألممت فيه بذاكرتي ومكتبتي الصغيرة عن المجتمع.. ما هو المجتمع، كيف يُرى، تغيّره، وأحواله، كيف يتماشى الناس مع المجتمع، وكيف يتماشى المجتمع مع الناس، من هو الأول، المجتمع أم الناس.. هناك الكثير لأحدثكم عنه، آمل أن يمدّكم ذلك بما تأملون… تمنّياتي، والكثير من الحبّ.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s